2011/01/16

كرسى الحكم

بحثت فى نفسى كثير و تسائلت و لا زلت اتعجب وأحاول
أن أجد جواب لشيء
يحيرنى ويحير غيرى من قديم الزمن وهو كرسى الحكم ..
ذلك الكرسى العجيب الساحر المدهش اللذى يجعل أى حاكم
 مهما يكون من عامة الشعب أو بارون أو من النبلاء يتمسك
 به ولا يريد أن يتركة إللا بالموت ..
وهذا الكرسي العجيب يجعل الحاكم ينسى ماضيه و ينسى شعبة
 و ينسى وعودة و يتخلى عن كل صفات المرؤة والمبادئ اللتى
 كان يؤمن بها منذ أشهر قليلة  قبل وصوله الى الكرسى العجيب ..
شسئ فعلاً مدهش وغريب  أن يصاب الحاكم مباشرة بعد 
وصولة لكرسى الحكم و الجلوس فوقه بأنفصام فى الشخصية
 فتجد إنه يحس بأنه الإله الأوحد المعبود اللذى
لا ترد و لا تصد له كلمة و الشيء الأكثر دهشة إنه يصاب
 بشيء إسمه النرجسية .فتراة يحب نفسه جدا ويقدسها
 و الأدهى من ذلك إنه يعتقد بل ويؤمن إيمان عميق
 بأن الشعب يعيش فى رغد و حرية وثراء فاحش
وإنه بفضله وحدة وصل الناس الى هذه الدرجة العاليه 
من النعيم و الرضا ..
ومن حقه عليهم أن يسجدوا له و يشكروه صباحاً ومساء ..
وحيث إنه الإله الأوحد واللذى له حق قبض أرواح الآخرين
 ومنح الحياة لم يحب
فتجد إنه يرسخ الوهيته و عظمته بأن يبنى القصور فى كل 
مكان لكى يدلل على وجودة  وعظمته وهى رمز 
للإستحواذ والهيمنه اللاهوتيه البشرية ..
والغريب إنه كلما تقدم به السن تغلغلت  كلتا يديه بالكرسى 
ولا يريد أن يتركه وهو يرى تقاسيم وحهه اللذى سخط على 
شكل قرد بعد أن تجاوز السبعون أو الثمانون
ووصل داء الزهايمر معه حد أصبح لا يطيق نفسه ..
 فحباً منه فى البقاء وجعل السلالة النبيلة تتواصل  يسلم
 الكرسى لأبنه من بعدة حتى يطمئن بعد موته أن سلالته متواصلة ..
أنا لم اجرب كرسى الحكم ولكن أتخيلة .
. أتخيله شيء فوق علم البشر ..
فكل الزعماء والحكام قبل الوصول اليه او عند بداية الوصول
 اليه يقولون نفس الكلام للشعب .. الحرية ..تكافؤ الفرص 
..الرأى الاخر .. حرية الانتخابات .. التغيير ..حق المواطنه ..
 الوطن .. الغد المشرق .. ثم ...ما يلبث أن يتبخر كل هذا
 الكلام بمجرد ملامسة مؤخراتهم لأرضية  الكرسى الناعمة المريحة ..
وتبدأ عليهم علامات الغدر تم التوحش ثم التعظم ثم الألوهية ...

والنهاية ؟  .
. الغريب إنهم يرون النهاية أمام أعينهم ولا يتعظون ..

ذكرتنى طائرة الرئيس التونسى و هى تحوم فى سماء
 العواصم ولا تجد من يستقبلها
باللذى حصل لشاه إيران فى بداية الثمانينات عندما لم يجد
 من يسمح له بالاقامه عنده حتى لو فى شقه غرفتين وصاله
 ومات ذليلاً فى مستشفى المعادى للقوات المسلحة فى مص
ر .. بعد إن كان هيمنته و سولجانه الضخم يملأ الشرق ..
ما أصغر هذه الدنيا و ما أجهل الحكماء وأغباهم فى عالمنا ...

24 comments:

اميرة الامل يقول...

تطرقت لقضية مهمة جدااا, وهي الازدواجية التي يعاني منها السياسيون , تجده وهو في المعارضة يتغنج بكل معاني الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان الى ان يصل للحكم, يتبخر كل شيء وتصبح حسابات الاخرى المهم انها تتلائم مع مصالحه , للأسف الشديد هدا واقعنا البئيس
ادكر ان وزيرة من وزرائنا قبل ان تلبس لباس الوزارة كانت ممتلة وكان كل فنها يدور حول القضايا السياسية وسخطها على احول البلاد بل ونهب المسؤولين,تغير الحال عندما دخلت البرلمان فهي نسيت كل شيء وندمجت مع الوضع الدي كانت تستنكره البارحة
اللهم الطف بنا

الجودي يقول...

لا إله إلا الله سبحان الله

أخ قوس

اتوقع في اختلاف بين شاه إيران و بين حاكم تونس

شاه إيران كان أرقى و الشعب الإيراني الحالي يترحم على أيامه

قوس قزح يقول...

أميرة الأمل

:
فعلاً
الكرسى يغير كل شيء
الأنانية و حب النفس
هى اللتى تسيطر
أكيد ليس الشرفاء بينهم
ولكن هى صفة عامة
شكراً لزيارتك

دمتى بود

اميرة الامل يقول...

اضن ان الشرفاء لا يرضون بالانتماء لتلك الحكومات الفاسدة, ولا يستطعون الاستمرار فيها مدة طويلة لأن سياستهم تعارض المبادئ الانسانية

اين هم الشرفاء في هدا الزمن؟؟؟

قوس قزح يقول...

الجودى
لا إختلاف كثير
شاه ايران خلعه الشعب وليس انقلاب عسكرى
الشاة كان يذيقهم الويل على يد اجهزة مخابراته المعروف بأسم " السافاك
كان الشاة يعيش حياة أروبيه باذخه
والشعب فى فقر مدقع
كان يوجد أنفصال تام ما بين الحاكم و الشعب ..
كل الطغاة متشابهون الى حد كبير

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

أقصد بالشرفاء هم اللذين لا تغيرهم الكراسي ولا تغيرهم السلطة .. منهم كثير ولكن ليس هم من زيانية الطغاة ولا يمكن أن يرضوا بذلك ..ليس مل الكراسى يجلس فوقها ناقصى ذمه وضمير
كلامى اليوم عن الحكام الطغاة


تحيتى لك

لاتــــي Lati يقول...

بارك الله فيك أخي
إذ هذا ما أظل أقوله ،وأضع علامة استفهام عريضة، إلى أن توصلت الى ان التربية هي السبب على الارجح.
وبالتالي علينا اعادة تربية الشعب!!
لكن كيف يكون هذا في كل جينات العرب.؟
انما تبين انهم ليسوا وحدهم، بل حتى الغرب لديه نزعة حب السلطة وكرسي العرش
والتوريث..
وكما تفضلت وقلت لايتعظون

ومثلك ذكرتني واقعة بن علي بشاه ايران دون غيره.
وهو ذليل في الجو وقد تخلى عنه الحلفاء
وماهو بحلفاء..والاشقاء وما بالاشقاء
فالمصالح هي السلطة العليا

يوماً طيباً لأخي

أمال الصالحي يقول...

كل ما يحدث نتيجة الديكتاتورية في ظل غياب شامل للوعي والديمقراطية، وكذلك القوانين الواهية التي تنتهك حرمتها صبحا وعشية لتظل حبرا على ورق بعيدة عن الواقع..

للأسف صار الغرب نمودجا لاحترام هذه الحقوق وتطبيق القوانين بعدما كان الإسلام أول من فرض العدل وسن القوانين

لكن لابد للجور أن ينتهي طال الزمن أو قصر

قوس قزح يقول...

لاتــــي Lati

"
نعم التربية و القناعة و عدم حب الذات
وعدم ممارسة الدناءة
والجحود لأمتك و شعبك

"
لعلها عبرة لمن يعتبر
والايام و السنين القادمة سوف تغير الكثير

"
دمتى بود

قوس قزح يقول...

أمال الصالحى

"
من أمن العقاب يفعل كل شيء

فى الدول الغربية هناك محاسبة من الشعب لكل صغير و كبير .. والحاكم عندهم ماهو اللا موظف يؤدى عمل ما و يستحق عليه أجر
أما عندنا نتيجة البطش و التخويف فأن الحاكم يصبح إله له مطلق الحرية فى كل شيء
وإللا كانت السجون و التعذيب بالمرصاد لكل من وقف و قال لا
"
ليس الإسلام إللا بالأسم عندنا
وللأسف فحكامنا مثل سيئ للمسلم الصحيح
"
دمتى بخير أمال

مغربية يقول...

الكرسي
يعطي احساسا مميزا حقا
لأنه
كرسي
لكن لو دام لغيرك لما وصل لك
هكذا هو الأمر
سلامووو

قوس قزح يقول...

مغربية

"
نعم كرسى

وحياة ترف
مثل حياة هارون الرشيد

والشعب ياكل هوا

فعلاً : لو دامت لغيرك ما آلت اليك

حكمة

تحياااتى لك

مثلية فقط يقول...

إنه حكم بدون كرسي
جمال السلطة و السيطرة و عقدة أميرة المؤمنين و الجواري و الحراس و الأوامر هي التي تجعل من كل مسؤول عربي حتى و لو كان مكلفا بكشك حقير يعتقد بأن ملك الملوك الأبدي
فلتسقط الكراسي
و قبلها المناصب
و الألقاب

سحابهـ يقول...

سبحانك يا رب ..

يا قوس قزح ..حافظ عليك ..
حتى لا تدخل السجن!

..

تحية مكبوتة.

اشششششششششششششششههه!

قوس قزح يقول...

مثلية فقط

أهلاً بك فى مدونتى و عالمى الجميل

"
نعم ..هو رونق وجمال الكرسى
إشارة بأصبعك .الكل يتحرك و يجرى
وتطلب و تطاع
لكن .. عيون المحتاجين والمظلومين

سوف تظل شاخصة
بهالكرسي الى أن يطير من فوقه

تحيااتى لك

قوس قزح يقول...

سحابة
"

هههههههههههه

الله يستر بس

لو شفتينى طولت ما كتبت بالمدونه
فتأكدى انى فى مكاان ما ورا القضبان
لا تنسنا بدعواتك

هههههههه

حنا ما نقول اللا لى العالم كله يقوله

.
تبين الصدق ؟ !!!

خوفتينى

ههههههههههههههه

تحيااتى لك

سحابهـ يقول...

الإستهانة بمثل هذه الأمور قد يودي بحياتك ..

أنت عربي ..لا تنس ذلك ..

أتمنى أن لا تنقطع تدويناتك .

قوس قزح يقول...

سحابه

"
من لم يمت بالسيف مات بغيره
تنوعت الأسباب و الموت واحد

"
إنشاء الله ما يصير إللا الخير

تحيااتى لك دوماً

تركي الغامدي يقول...

تحياتي لشخصك الكريم ... وقد أسعدني تدونيك المستنير العميق كما أشكر لك مبادرتك وتفضلك بزيارة مدونتي المتواضع ، مؤملاً أن أجدك دوماً متألقاً وألا ترحمنا من أي تصويب وفقك الله لما فيه الخير

محمد الجرايحى يقول...

وعلى الرغم من ذلك ...
لاعين ترى ، وقلوب تبصر ، ولاعقول تعى
والأيام وحدها كفيلة بإيقاظهم من غفلتهم ..ولكن بعد أن يفوت الأوان

تقبل أخى خالص تقديرى واحترامى لطرحك الواعى الراقى

قوس قزح يقول...

تركى الغامدى

"
أهلاً بك دائماً
ولا أحرمنا الله من وجودك

ودى و تحيااتى لك

قوس قزح يقول...

محمد الجرايحى

"
نعم عزيزى

لا أعرف لماذا لا يستفيدون
من تجارب غيرهم
يبدو ان الكرسى له نظارة سوداء
لا تجعل الجالس فوقه يرى

ممكن

"

تحيه لك صديقى الغالى

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
السلطة والحكم يعنيان الرخاء والترف والعيش الأكثر من كريم لمن يملكهما
وبما أن الظلم هو السمة الغالبة في بلادنا العربية فإن من يمتلك السلطة لن يتنازل عن العرش بسهولة وإلا فالظلم الذي يمارسه على شعبه سوف يطاله.

Inspired

قوس قزح يقول...

Inspired

"
صدقتى عزيزتى

سوف يذوق طعم الألم اللذى كلن يذوقه لشعبه ليل نهار


تحياتى لك