2011/10/19

محكمة الحب



فى دولة أروبية فى مكان ما .. أعجب رجل عينيه زائغة بفتاة شقراء بعيون زرقاء ولم يكن يعرفها
ولم يتمالك نفسة أمام هذا الجمال الفاتن فقام بأحتضانها و تقبيلها عنوة عنها ..
ماذا فعلت تعتقدون ؟ طبعاً ذهبت الى قسم الشرطه و قالت: أقبضوا على هذا الرجل فقد طوقنى بذراعيه و قبلنى دون إرادتى  ..
وبدأت القضية تأخذ مجراها .. ووكل كلِ ِ منهما محامى كى يتولى أمره ..
وكان القضاء بطيء عندهم حيث لم يكن هناك شهود للواقعة .. ولكن المرأة مصرة و قوية الحجة
ومرت الأيام والشهور ووقع للرجل حادث بسيط .. وعلمت به الفتاة من محاميها ..  وقررت .. : )


ماذا قررت ؟ :  قررت أن تزورة فى البيت .. لأن قلب المرأة دائماً طيب ..وهناك فرق بين سير القضية وبين
الواجب الإنسانى .. ( يا سلام ) ..
ذهبت له فى بيته بصحبة محاميها وأشترت له باقة ورد حمراء .. وجلست بجوار سريرة تواسية
وتقول له إن قلبها وقع عندما سمعت بالحادث .. طبعاً قلبها وقع .. ولكن هذه المرة فى حبه
تأملت وجهه وأنفه الطويل وشعره اللذى أنسدل على جبينه ..وصااااحت فى قلبها .. !!!
هاذا رجلى ... هاااذا ما كنت أبحث عنه ..  :)
طبعاً هو لم يسمعها .. ولكنه أحس بأنجذابها له ونظراتها العاشقة ووجنتيها اللتى تذوبان خجلاً و أحمرار كلما نظر اليها .. هتف فى قلبه ...
هذذذذه فتاتى .. هذة الفتاة اللتى أبحث عنها ...
ومرت الأيام و القضية مستمرة ..  وزيارتها له فى البيت مستمرة ..
طبعاً بوجود المحامى ( لا تذهب عقولكم بعيداً يا أشرار )
ولم تمر شهور قليلة إللا وكان الُإثنان فى ( قفص الزواج )

ولكن يا أصدقائى القصية ما زالت مستمرة
والعجيب أنهما يذهبان للمحكمة فى سيارة واحده .. ثم يجلسان أمام القاضى
هى فى مقعد المدعى .. وهو فى مقعد المدعى عليه ( المتهم )
ثم يعودان الى البيت فى سعادة ..  وهكذا ..
تعتقدون إنها حاولت أن تصفح عنه ؟ أو تتنازل عن القضية ؟
لا طبعاً .. رغم محاولته العديدة معها لإقناعها بالتنازل ..
والسبب : كبريائها .. كرامتها اللتى تمرغت فى التراب عندما قبلها ..

الان مر على القضية 28 عام بالتمام و الكمال .. ولم ينطق القاضي بالجكم فى القضية الى الان
وهم يعيشون فى سعادة و حب غامر ..


هذه القصة واقعية .. وأحداثها تجرى الى الآن
صدق من قال .. إهدم جبلاً و لا تشرخ كبرياء إمرأة ..

أفضل أن تقرأوها قبل النوم ..

تحياتى 

16 comments:

ريــــمــــاس يقول...

صباح الغاردينيا راين
اممم أنا ماراح أنكر انه الانثى
لن تقبل بخدش كرامتها وكبريائها
وطبعاً لما شخص يدوس لها على طرف
تصير شريرةهههههههه لكن أنه تحبه
وتتزوجه وهي لسى مانسيت القبلة
الي كانت مش برضاها صراحة غريبة
لانه الأنثى بطبيعتها حنونة وتسامح
بس يمكن امممم حبت تتوبه عشان مايفكر
يبوس غيرها مرة ثانية <<< مكرآنثوي
يعني زي الي تقوله ( مش كل مرة تسلم الجرة ):) "
؛؛
؛
بس عارف العنوان يجنن محكمة الحب
اممم افكر اعمل عليه خاطرة
وأتهم حبيبي أنه سرق قلبي
مش حتى القلب ينسرق عنوة وبدون أذن ؟! "
؛؛
؛
دائماً أستمتع في مدونتك الراقية
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

قوس قزح يقول...

ريماس
"
ههههه
تحليلك منطقى جداً
هى بتأدبه عشان ما تعجبه واحده غيرها ويقبلها . اتخليه يفكر الف مره
مو عشان بيروح المحكمه . لا . عشان القبله وراها زواج ههههههه
أظن موضوع الكرامه مهم جداً ..
لكن مستغرب لش ما سامحته ..

تحياتى لك ريماس ..
فعلاً أكتبى لنا نص بعنوان
" سرق قلبى .. :)

عـــطـــر الـــمــديــنـه يقول...

صباحك ورد مدينى من طيبة الطيبة

رائعة القصه سلبنى العنوان لها
ومن ثم اخذت ابتسم وانا اقراء
الانثى مخلوق عجيب تحب ولكن لاترضى اى خدش بكبريائها وكرامتها

مدونه جدا رائعه سعدت بتواجدى هنا

تحياتى

سكر زيادة يقول...

صباحك سكر ,

صحيح ما قرأتها قبل النوم بس , بس بجد عجبني طريقة طرحك للقصة ....بس الكرامة و الكبرياء عند النساء و الفتيات خط أحمر لا يمكن تجاوزه .....

دومت بخير

-=¤§آس§¤=- يقول...

محكمة لم تخطر ببالي يوماً
توقعت أن تكون فقط من الخيال
ولكن أن تكون حقيقة وحتى الآن
... أصبت بالحيرة
لكنها الأنثى ...هكذا
قد تعشق ..
قد تسامح..
لكنها لا تنسى
قوس قزح .. رائع كعادتك

تركي الغامدي يقول...

تحياتي لشخصك الكريم ... وإذا صدر الحكم في نهاية الأمر أياً كان الحكم فستعفوا عنه ... ولعله يدين بالفضل لتلك اللحظات التي زاغت فيها عيناه ليقدم على فعلته الشنعاء ... ومن جانب آخر ... الحب اقتحام هناك من يجعله حبيس صدره ويسجن نفسه مع من أحب دون أن يظهر مكنونه للعلن ويخبر المحبوب ... وقد يفعل مثل صاحبنا عندما استجاب لواحدة من صور الحب ألا وهي الحب الجسدي الذي خارت أمامه قواه ... الحب لابد أن يكون مكسواً بالجرأة فلولا تلك الجرأة وإن كانت وقحة في هكذا مقام إلا أنها فجرت مالم يكن في الحسبان فاستحال حباً موثقاً بالزواج ... والأنثى يكذب من يقول أن الحب لديها مجرد أحساسيس بل هي كالرجل تعتلج في دواخلها كل تلك الاستفزازات والكيّس من الطرفين رجلاً كان أم إمرأة من ألجم تلك النداءات ، ففي نهاية المطاف قد يقع مالم يكن في الحسبان ... فتصورا ماذا كان سيحدث لولم تكن عزباء من المؤكد أن القضية ستأخذ خطاً آخر .. وقد تتسبب في انفصال اثنان كانا على موعد مع الحب أو الزواج ... وستظل المحكمة مشرعة أبوابها للمحبين والكارهين .

رمـاد إنسان يقول...

الغريب ياقوس قزح

أن تعليقاتي ترفض الدخول الى هذا المكان


لاأعلم

اضرب اخماسا في أسداس

الجودي يقول...

غريبة القصه و الغريب أكثر عزمها على مقاضاته بعد هالعمر ...

ليش ؟؟؟

يمكن يمكن لي الحين مو مأمنت له ..!!!؟

فعلا غريبه مالها منطق بعد هالعمر بتاخذ منه فلوس التعويض و بتصرفهم بشكل أو بآخر بيكون هو أحد الأطراف المستفيده ...
و إذا انسجن ... بتكون أكثر وحده بتتألم على سجنه و تركض ورى تبرئته !!!

شكلهم استانسوا على المشوار رايحين المحكمه وراجعين ويمكن كافيه المحكمه يعمل كوفي حلوة يروحون يستمتعون ويردون :))

عساك على القوة قوس

مساء الخير

قوس قزح يقول...

عطر المدينة .
"
وهل يوجد ورد أجمل من ورد المدينة ؟

مساءوك عطر يا عطر ..

اهلاً بك فى مدونتى . وأتمنى لك\ طيب الإقامة .. :)

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

سكر زيادة

"
ومساؤك سكر وعسل صافى يا سكر

نعم .. كرامة المرأة خط أحمر .. وأى أحمر .. !! أحمر مشتعل فسفورى يحرق مثل اليوارنيوم عالى الإشعاع ..هههه

سعيد إنها راقت لك ..

مودتى

قوس قزح يقول...

=¤§آس§¤=-

مس .. S . S
نعم المرأة لا تنسى ..
حتى وإن نسيت فأنها لا تنسى ههههه

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

تركى الغامدى ..
وأنا أضم صوتى لك و أشعر إنها سوف تعفو عنه . هى فقط تريد أن ينطق القاضى برد إعتبارها ..
لو كانت متزوجه أثناء المصيبة اللتى عملها لكان تم سجنه بالتأكيد ..
ولكن حظه الجميل أوقعه فى من يحب ..
سبحان الله .. لا أحد يدرى أين يكون أول لقاء مع زوجة المستقبل . ربما كذا وربما هكذا ..

لك منى طيب مودتى

قوس قزح يقول...

رماد إنسان ..

أهلاً بصديقى الغالى اللذى طال إشتياقى له .. وينك يا رجل ؟
قرأت لك آخر مقال أمس وما أمدانى أرد

رماد :
أكتب ..فكل تعليقاتك تصلنى و إن كنت تظن انها لا تصل .. عمنا بلوجر احياناً يلعب علينا ..

تحياتى ومودتى لك

قوس قزح يقول...

الجودى
"
تعليقك جعلنى أضحك كثيراً ..هههههه
فعلاً كلامك صحيح .. وتخمينك فى محلة
هناك فى الجزء الشمالى فى المحكمة ستاربوكس وعندهم كوفيه إتجنن .. كل ما يروحون يعزمها على فنجان كوفيه وهى تعزمه على قطع كيك شيكولاه..

انا مثلك لا أدرى لماذا هى مصرة على ذلك ؟
يمكن أتهدد عشان ايظل يحبها ؟

الله أعلم ..

الجودى ...

شكراً لك كونك بالقرب

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
استمر الزواج 28 عاما!
ماشاء الله! شكله خايف منها، ما ارتكب ولا غلطة عشان ماتوديه بداهية...

Inspired

قوس قزح يقول...

Inspired
"
ممكن خايف منها .. وممكن مثل ما قالت الجودى أستانس بالروحه و الجيه معاها
ما عندهم شي يسوونه بالبيت
ههه

تحياتى لك