2011/03/25

لا تكذبى

نهـــــــــاية الإسبوع



لا تكذبي
إني رايتكما معا
ودعي البكاء فقد كرهت الأدمعا
ما أهون الدمع الجسور إذا جرى
من عين كاذبة
فأنكر وادَّعى !!
إني رايتكما
إني سمعتكما
عيناك في عينيهِ
في شفتيهِ
في كفيهِ
في قدميهِ
ويداكِ ضارعتان

ترتعشان من لهفٍ عليهِ
......
تتحديان الشوقَ بالقبلاتِ
تلذعني بسوطٍ من لهيبِ !!
بالهمسِ , بالآهاتِ , بالنظراتِ ,
باللفتاتِ, بالصمتِ الرهيبِ !!
ويشبُ في قلبي حريقْ
ويضيعُ من قدمي الطريقْ
وتطلُ من رأسي الظنونُ تلومني
وتشدُ أذني !!
.. فلطالما باركت كذبك كله
ولعنتُ ظني !!
…..

ماذا أقول لأدمع ٍ سفحتها أشواقي إليك ؟؟؟ !!
ماذا أقول لأضلع ٍ مزقتها خوفا عليكِ ؟؟؟ !!
أأقول هانت؟
أأقول خانت؟
أأقولها ؟
لو قلتها أشفي غليلي !!
يا ويلتي
لا ، لن أقولَ أنا ، فقولي ..
لا تخجلي
لا تفزعي مني
فلستُ بثائرٍِ ..!!
أنقذتني
من زيفِ أحلامي وغدرِ مشاعري...!!
فرأيت أنكِ كنتِ لي قيداً حرصتُ العمرَ ألا أكسره
فكسرتهِ!
ورأيتُ أنكِ كنتِ لي ذنباًسألتُ اللهَ ألا يغفره
فغفرتهِ !
…….

كوني كما تبغينَ
لكن لن تكوني ..!!
فأنا صنعتك من هوايَ ، ومن جنوني !!
ولقد برئتُ من الهوى ومن الجنون ِ ..!!
------------------------------------------------------------------------------------------

--بعد أن كتب كامل الكلمات ...
تعرفون ... سأترككم مع الكاتب الكبير مصطفي أمين ليحكي لكم الحكاية بنفسه 

يقول الأستاذ مصطفى أمين في " شخصيات لا تنسى" :
عشت مع كامل الشناوي حبه الكبير، وهو الحب الذي أبكاه وأضناه .. وحطمه وقتله في آخر الأمر، أعطى كامل لهذه المرأة كل شيء : المجد .. والشهرة .. والشعر ولم تعطه شيئا ً..!
أحبها فخدعته .. أخلص لها فخانته .. جعلها ملكه فجعلته أضحوكة ..!!
وقد كتب قصيدة " لا تكذبي " في غرفة مكتبي بشقتي في الزمالك .. وهى قصيدة ليس فيها مبالغه أو خيال
وكان " كامل " ينظمها وهو يبكي .. كانت دموعه تختلط بالكلمات فتطمسها .. وكان يتأوه كرجل ينزف منه الروم العزيز وهو ينظم .. وبعد أن إنتهى من نظمها قال: إنه يريد أن يقرأ القصيدة على " المطربة " بالتليفون .. وبدأ كامل يلقي القصيدة بصوت منتحب خافت .. تتخلله الزفرات والعبرات والتنهدات والآهات .. مما كان يقطع القلوب .. وكانت المطربة صامته لا تقول شيئا ً.. ولا تعلق .. ولا تقاطع .. ولا تعترض .. وبعد أن انتهى " كامل " من إلقاء القصيدة قالت المطربة: كويسه قوى .. تنفع أغنيه .. لازم أغنيها..!!
كتب إليها كامل يلعنها ويقول: لم يعد بيننا ما يغري بأن أخدعك أو تخدعيني .. فقد خرجت من حياة نفسي ..!
لا تندهشي .. فالحياة التي أحياها اليوم لا يربطني بها إلا ما يربط الناس بحياتهم من أمل ويأس .. أو راحة وعذاب .. إنها حياة لا أتحرك فيها .. ولكنى أتمدد كجثه .. وهى لا تضمني بين أحضانها بل تلفني كالكفن ..!
في استطاعتي الآن ـ فقط ـ أن أصارحك بحقيقة قصتي معك ... 
لقد خدعتني وخدعتك ..!
خدعتني بكذبك الذكي وخدعتك بصدقي الغبي ..!
ظللت سنوات أتوهم أنك تحبينني .. فجريت وراءك بقلبي الأبله ومشاعري الحمقاء ..!
وخلال تلك السنوات كنت أنتزع من نفسي خلجاتها وأقدمها لك في :
آهة .. ودمعه .. كلمة .. وقصيده ..!
وقد دفعك إيمانك بصدق عاطفتي إلى أن تمارسي حقوق حواء بقدره وجدارة، فغدرت بوفائي، وضحكت من دموعي 

**وسمع كامل يوما أن حبيبته المطربة عندما علمت بعذابه قالت لأصدقائها: " مسكين كامل الشناوي... لقد دمرته الغيرة "، فكتب كامل يقول لها:
" صدقيني إذا قلت لك اننى لست مسكينا .. ربما كنت كذلك لو أنني استسلمت للوهم الذي علقني بك .. ولكنني قاومته ورفضت .. وجعلت من كبريائي حصنا يحميني منك .. ومن قلبي..!!
ولا شيء يقوى أن يدمرني لأنني أحيا .. وما دمت أحيا .. فإن العواصف التي تهب من حولي لا تزيدني إلا قوه على مواجهة الأعاصير ..، إنني لست كثيبا من الرمل تبدده حفنه من الهواء .. ولكنني جبل لا أبالي بالعاصفة بل أحتفي بها .. وبدلاً من أن تزمجرني في الفضاء أجعلها تغنى من خلال صخوري ..!
وليس صحيحا أني أغار من أي إنسان تعرفينه .. فالغيرة لا تكون إلا ممن تحبينهم .. وقد عرفت بالتجربة أنك لم تحبي إلا ذاتا واحده .. ولا أستطيع أن أغير منها لأنها مختبئة في ثيابك ..!!
إنك تحبين نفسك .. وتغارين ممن يشاركونك حبها .. بل انك تناصبيهم العداء ومن أجل ذلك عاملتني كما لو كنت عدوك الطبيعي .. أحببتك فكرهتني وقدمت إليك قلبي فطعنتيه بخنجر مسموم ..!!

وأشاعت محبوبته أن فلاناً يحبها .. وفلاناً يعشقها، لتزيد من آلامه وغيظه .. فكتب إليها:
" ليتك تعلمين أنك لا تهزينني بتصرفاتك الحمقاء، فلم يعد يربطني بك إلا ماض ٍ لا تستطيع قوة أن تعيده إلينا أو تعيدنا إليه ..!!، كنت أتعذب في حبك بكبرياء .. وقد ذهب الحب .. وبقيت لي كبريائي .. كنت قاسيه في فتنتك ونضارتك وجاذبيتك .. فأصبحت قاسيه فقط.

ويستطرد الأستاذ مصطفى أمين في حديثه عن كامل الشناوي الذي عاش معه يقول:
كان كامل يحاول بأي طريقه أن يعود إليها .. يمدحها ويشتمها .. يركع أمامها ويدوسها بقدميه .. يعبدها ويلعنها..!! 
وكانت تجد متعه أن تعبث به، يوماً تبتسم ويوماً تعبس، ساعة تقبل عليه وساعة تهرب منه .. تطلبه في التليفون في الصباح ثم تنكر نفسها منه في المساء ..!!
وكان يقول :
انه لا يفهمها وهى امرأة غامضة لا أعرف هل هي تحبني أم تكرهني ..؟، هل تريد أن تحييني أم تقتلني ..؟
وكتب عنها يقول:
" أنا لا أفزع إلا من شيئين: آلام مرض لا أعرفه وغموض امرأة أعرفها ..!، وقد أتحمل آلام المرض بأمل ويأس، أما غموض المرأة فلا يجدي معها أملى فيها ولا يأسي منها..!، إن غموض الرجل يثير فيه ريبة أصدقائه فيبتعدون عنه ..، والمرأة الغامضة تثير الريبة فيمن يحبها، إن كل خلجاته ونبضاته تظل تسأل في حيره عن سر هذا الغموض، إذا أبدت الرضا ظن أنها تخدعه..! وإذا غضبت منه ظن أنها تكرهه..! وإذا كانت وحدها سعى إليها فيحس وحده أنه فضولي متطفل ضيف غير مدعو ..!!
وإذا أقبلت عليه فكر فيما ينطوي عليها إقبالها من نيات ماكرة ..!
يقول الأستاذ مصطفي أمين:
استمرت لعنة الحب الفاشل تطارد كامل الشناوي وتعذبه وكان يعتقد أن الهجر قتله وأنه لم يبق إلا موعد تشييع الجنازة ..!!
وكان يجلس يكتب كل يوم عن عذابه ويوم نعيه وفوجئت به يتردد على المقابر ولم تكن هذه عادته وسألته ماذا حدث ..؟
فابتسم ابتسامه حزينة وقال: أريد أن أتعود على الجو الذي سأبقى فيه إلى الأبد ..!!

وقد كتب كامل يصف رحلته إلى المقبرة يقول:
" ما أعجب هذه الصحراء، كل شيء فيها يشبه الآخر، متشابهون في حركاتهم، والانقباض البادي في مسحات وجوههم، القبور متشابهه كلها أحجار وطوب وزهور وماء يبل الثرى .. كلها تضم عظاما نخره..!
هنا تحت المقابر تساوت الأعمار والقيم، الشاب والشيخ والذكي والغبي من كان له مثل أعلى في الحياة ومن غادر الحياة ولم يكن له فيها مثل أو هدف ..!
ووصلت إلى المقبرة التي تعودت أن أزورها في أكثر من مناسبة. ففيها يرقد أحبابي الذين تركوا الدنيا وحياتي وذهبوا إلى حيث سنذهب معهم حاولت أن أبكيهم فتعثرت الدموع في محاجري حاولت أن أرثيهم فلم تنطق منى إلا كلمات خرساء ..!!، ووقفت في خشوع ثم حثوت فوق التراب الذي ضمهم بالأمس وسيضمني غدا للموت الذي احتواهم بين ذراعيه بهاتين الذراعين سيحتويني.!، أيها الموت : أنا لا أخافك ولكنى لا أفهمك فمن تكون؟، هل أنت تنزف دماءنا وأعمارنا لتروى ظمأك .. أم لتروى ظمأ الحياة..؟، ما أنت يا موت وما الحياة ..؟، يا أسفى على أنى أعيش حياتي ولا أعرفها .. وألقي الموت دون أن أعرفه ..؟ 
أيتها الصحراء يا مدينة القبور والموتى إذا جئت إليك يوما محمولا في نعش فاستقبليني بروحك الوديعة التي شعرت بها اليوم. عندما جئتك محمولا في سيارة.
ومات كامل الشناوي وجراح الحب في قلبه تنزف ..الحب الذي عذبه حتى الموت

دمتم بود  ..

:)
منقول


ملحوظة :


 اللتى أحبها كامل الشناوى
هى الفنانة نجاة الصغيرة و هى اللتى
غنت له لاحقاً أغنية " لا تكذبى 

12 comments:

calm يقول...

just i can say " wooow "
>>
love = pain

أميرة الأمل يقول...

هكذا الحياة
لكنها أسمى من أن تتوقف عند قطعة لحم لا تستحق التضحية

سفيرة المحبه يقول...

:) رغم كل هذا تستمر الحياة
متألق كـ عادتك قوس قزح
متمنياتي لك بمزيد من العطاء
تحياتي
^^

Lady lulu يقول...

كامل ضحية نفسة
ليس ذنبها انها لم تحببه
ليس ذنبها انها لم تستطع التخلص منه
باين انه لزقة ومايفهم
ومن الناس اللي حالهم : اذا حبيتك لازم تحبني
انا اتعذب انا حالتي حالة لازم لازم لازم تقدرين
ومو بس تقدرين
الا وتدفعين ثمن حبي
وتعطيني اللي ابغى
حب بـ حب
عاطفة بـ عاطفة
عشق بـ عشق

أعطى كامل لهذه المرأة كل شيء : المجد .. والشهرة .. والشعر ولم تعطه شيئا ً..!
/
/
/
هل كان يريد ثمن لهذا العطاء؟

لم تكن علاقة حب متبادلة حتى ينتظر منها المقابل

مسكين ضيع وقته وعمره على وهم

كثير ناس هم أعداء أنفسهم للأسف

هي : ماراح اقول انها خائنة
ولكنها ببساطة لم تحبه
خنقها
طوقها
بصراحة احسها نوع من الاساءة
هي :

انسانة عملية
تفكر بالواقع
بالشي الحقيقي
وهو مستقبلها
على الاقل صريحةوواضحة مع نفسها

الجودي يقول...

مممم

اشفقت عليه عدم خوفا من الموت و ابتعاد تعريفاته عن الدين و الإيمان

الله يرحمة و يغفر له

و يرحم موتانا و جميع موتى المسلمين

قوس قزح يقول...

calm :

so painfull

Greeting

قوس قزح يقول...

أميرة الأمل

"
القلب وما يحب

قطعة لحم قاتله
هههههه

تحباتى لك

قوس قزح يقول...

سفيرة الأمل

"
وتستمر الحياة فعلاً

ويقرأ الأحفاد

امنياتى لك

قوس قزح يقول...

Lady lulu

"
ما أقسى قلبك

إنك حادة كنصل السكين

ولكن ...كل كلامك صحيح .. و احببت تعليقك جدا

إنك عقلانية ..وهو فعلاً لزقه

كااامل لزقه

أكره و أقسى أنواع الحب هو الحب من طرف واحد

هنا الذل و الهوان

اكره هذا النوع جدااا .. المشكلة ان القلب يتورط
ويحس ان لاوجود لأى أنسى اللا هذه او هذا

والشخص من ذلك النوع لا يستجيب لنداء العقل أبداً

هى فعلاً لم تحبه
ومثلما قلتى خنقها


أشكرك كثيراً على تحليلك

وانا أوفقك مائة بالمائة


تحيااتى لك

قوس قزح يقول...

الجودى

"
اللهم أرحم جميع المسلمين

لعله كان يتذكر

تحياتى لك

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
الله يرحم كامل والحب الذي عذبه حتى الموت

Inspired

قوس قزح يقول...

Inspired
"
الله يرحمه

مسكين