2011/04/09

شمعة فى الظلام



















من المقدر أو من القدر المحتوم أن يقع أحدنا فى الحب فى يوم من الأيام
وممكن أن يستمر الحب فترة طويلة أو قصيرة .. وممكن أن يكلل بالنجاح اللذى
هو الزواج و يجتمع الشمل .. وممكن أن يستمر الى فترة محددة و يموت الحب
لسبب من الأسباب .أقصد موت بطيء و يتلاشي و يكون الموت غير محسوس
بسبب أن جرعات الألم تكون خفيفة و متباعدة فيموت الشعور  تجاة كل طرف
وفى النهاية يتقبل كلا الطرفين النتيجة ..
أما الان فأنا أتكلم عن الحب العنيف اللذى يتحطم فجأة ولأسباب أيضاً تكون قهرية وغالباً
من طرف واحد ويتعذب الطرف الثانى و هؤلاء يسمون ال Broken hearted  أى اصحاب
القلوب المحطمة .. ويكون مدمر جداً قد يقود الى اعتلال الصحة والعزوف عن الحياة
بكل تفاصيلها و الوحدة و الإنطواء وكرة الحياة و فى أقصى حالاته قد يؤدى الى
الجنون أو حتى الى الموت .. وممكن أن يظل ذوى القلوب المحطمة سنوات الى أن تتحسن حالاتهم ويعاودون حياتهم من جديد وممكن أن يجدون حب آخر  ويبدأون حياة جديدة
هذا فى أحسن الأحوال ..
فى الحالات الحادة جداً وهى فقدان أو رحيل الحبيب فأن هناك من ينصح بتجربة
الإستشفاء من الحب القديم بحب جديد  ويسمى هذا ال  Recovery  وهنا يقوم
الحبيب المجروح بالبحث بسرعه عن حب متصنع ويحاول الاندماج فيه بعمق لكى
ينسيه آلامه و جروحة ويحاول أن يصنع من الحب الجديد صورة أو نسخة من الحب
الأول قدر الإمكان وقد ينجح ولكن بمزيد من المعاناة لأن الحب البديل لا يمكن أن يكون
مطابق للحب الراحل حيث هناك لغة خاصة ترسبت فى ذهن الحبيب الجريح وذكريات
وشفرات خاصة مثل كلمات معينة عند اللقاء و إيماءات ونوعية الكلام وحتى النكات و الضحكات
فيحاول تطبيقها مع الحبيب البديل وقد تنجح الصورة و قد لا تنجح ..وفى الغالب لا يمكن
عمل نسخة طبق الأصل لأن كل إنسان له كاريزما خاصة تختلف عن الاخر
وهنا أود أن أقول : أن الحب البديل أو الاستشفاء Recovery  من أخطر أنواع العلاقات
الإنسانيه لأنها مبنية على الخداع وظلم الطرف الاخر اللذى لا يدرى بما يجرى حوله
ولا يدرى إنه فقط جسر لعبور الأحزان .. ونادر جداً ما ينجح الحب البديل لأن الحبيب
المجروح تظل روحه متعلقه بالحب الأول ..
والحب البديل علاج فورى  ويعطى نتيجة ممتازة للطرف المجروح حتى وإن كان نسخة
ولكنه مدمر جداً  للحبيب البديل لأنه فى يوم من الأيام و بمجرد أن  تهدأ روح الحبيب
المجروح و يلعق جروحه فأنه سوف يترك الحبيب البديل و تبدأ معاناة الحبيب البديل
وينضم الى ذوى القلوب المحطمة وهكذا ..
أنا لا أتهم اصحاب القلوب المحطمة إنهم تعمدوا وجود حب بديل .. ممكن أن تكون الصدفة قادتهم
لعمل ذلك فأستحسنوا الفكرة ولم يكن أمامهم اللا ذلك وإللا الموت البطئ ..
أنا لا أنصح أى إنسان تعرض لفقدان حبه ان يجرب الحب البديل لأنه يدمر حياة إنسان
آخر . و إنما أنصحة أن يحب بصدق حتى لو كان حب بديل .. بل و يعتبر الحبيب البديل
هو هدية من الله أرسلها له كى ينقذه من الضياع ..

أتمنى أن لا تفقدوا أحبائكم ..
كانت خاطرة فى ذهنى أحببت أن أشارككم بها

وكل حب و انتم بخير

J

جميل أن تكون الجسر اللذى يعبر عليه الاخرين  احزانهم و لكن مؤلم جداً أن تتعلق بهم
حين يرحلون  فتكون أنت الحزن نفسه ..

31 comments:

لاتــــي Lati يقول...

حسناً
أفكار عميقة..
وقضية صعبة .
لأن قضية القلب كلما اعتقدت انك فككت شفترها وفهمتها
ازدادت تعقيداً وحيرة.
لهذا نصل الى مرحلة نعيش فيها الحياة بدون ان
نقلق اكثر من تأثير تلك الحيرة ولا من فك شفرة قلوبنا.

وكأن المسألة سهلة
ما اعرفه ان الحديث في الأمر غير هين،
والكلمات فيه لاتلين للتمكن من التعبير كما يجب..

لذا اكتفي بتمني حياة ملؤها التفاهم
والحب للناس الطيبة جميعاً..

يوماً طيبا لك

ريــــمــــا س يقول...

الحب إحساس مختلف يبقى دائماً إحساس يخالج الروح ويدغدغ المشاعر الحب حب بكل أنواعة سواء بادلك الطرف الآخر إحساسك أو لم يكن سواء كان يهبك الحب إحساس أم مجرد كلمات طالما أنت تحب وأخترت أن يشاركك هذا الشخص إحساسك مؤلم جداً أن نعشق ويبقى حبنا من طرف واحد لانك دائماً حين تقول أحبك تتمنى أن تسمع وأنا أحبك حين تقول وحشتيني تتمنى أن تخاصمك هي لتقول ليس أكثر مني لكن حين تقول أحبك ووحشتيني ولا تجد صدى تسمعه لها صدقني حينها تتألم حتى تبدأ تلك المشاعر بـ الضعف وإن كان البعض يتمسك بحبة وإحساسه حتى وإن لم يجد له صدى لكن حين نهرب من الحب لحب أخر فقط للنسيا حينها عواقبة أشد إيلاماً ..
كل عام والحب يغمر قلبك
؛؛
؛
راقي في إختيارك يطيب لي الفكر هنا
عبق الغاردينيا لروحك
reemaas

أبو حسام الدين يقول...

صديقي الحب البديل كما أسميته يأتي هكذا بدون سابق أنذار بحيث حين يكون هناك فراغ عاطفي بعد خروج من تجربة قد كانت فاشلة، يصبح الإنسان قابل لأي عاطفة أخرى وبهكذا يأتي هذا البديل ليحل محل الأخر، لكن ربما كما قلت يجد الأمر مختلف، مع ذلك يمكن القول أن لكل فرد خصاله وخصائصه الجميلة..
بوركت أخي.

تركي الغامدي يقول...

موضوع شيق يستحق التعليق والمتابعة وأشاطرك الرأي في خلاصة الموضوع وهي عدم البحث عن حب بديل للتعويض ليس إلا ، وهو للأسف كثيراً مايقع من الجنسين .
تحياتي لشخصك الكريم

الجودي يقول...

Recovery
أنا أؤمن به ولكن الإختيار في هذه الحاله يكون له دور مهم حتى لا يكون الإستشفاء مرض أقوى من الداء الأول
أي أن نقوم باختيار الطرف الآخر بصورة دقيقة ذو ظروف مناسبه يساعدنا على الإستشفاء و أن نبدأ العلاقه بهدف واضح و مود جديد :)

شكرا لك أخ قوس

تمنياتي لك بالتوفيق

calm يقول...

أبكيتني يآ قوس قزح ؛

أمال الصالحي يقول...

أجد أن الحب البديل هو مجرد هروب من الواقع وأوجاعه، قد يكون مفيدا أحيانا وقد يزيدنا وجعا
لذلك حتى في أحلك اللحظات علينا أن نحكم العقل

تحياتي لك

بنت أحمد يقول...

ما كنت أبي حزن بس أحزنتيني


أسوء شي في الحياة الفراق

هئ هئ هئ

آه ياقلبي

دعواتي لك بـ يارب خلي كل حبيب لحبيبه

قوس قزح يقول...

لاتـى
"
كنت أحكى عن اللذين يستخدمون الاخرين
كى يداوون جروحهم ثم يركلونهم بالاحذية

تحياتى لك عزيزتى

قوس قزح يقول...

ريماس
"
أهلاً بك ..وصفك جميل للحب ..لم نختلف
هنا انا اتكلم عن أناس مروا بمرحلة انكسار القلوب
وحاولوا أن يجدو حب بديل لكى يشفوا جراحهم
وبعد ذلك تروا الحبيب البديل ينزف وغادروا

:)
شكراً لحضورك

قوس قزح يقول...

أبو حسام الدين
"
أنا معك أخى ممكن أن يأتى الحب البديل تلقائياً نتيجة للفراغ العاطفى .. ولكن يوجد من يسعى لوجود الحب البديل بأى وسيله لاته لا يقدر أن يتحمل الخواء والفراغ الكبير اللذى تركه الحبيب الأول فتجده يبحث
عن حب آخر وفى قرارة نفسة ان هذا ليس هو حبه وبالاحرى آمنا و لكن لم يدخل الغيمان قلوبنا .. وبمجرد أن يتهدأ الجروح يترك الحبيب البديل بكل سهوله ويجعله يعانى و الأسوأ انه ممكن ان يجعل الحب الثانى يسدد ديون الحب الأول فتجدة يمعن فى عذابة لكى يتشفى منه فى صورة الحب الأول اللذى ترك

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

تركى الغامدى
"
أظنك فهمتنى جيداً يا عزيزى

نعم .. انه مؤلم جدا و عواقبه مدمرة

وللأسف أنه يتكرر كل يوم

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

الجودى
"
دائماً تفكرين بطريقه عقلانيه تعجبنى

نعم .لو تم الأختيار بطريقه مناسبة و دقيقة

فى اختيار الحب البديل سوف يكون حب جديد رائع

ولكن عزيزتى ..هل تظنين الموضوع اختيار فستان

من محل فاخر للأزياء ؟ القلب المكلوم المجروح

ليس عنده الوقت للتفكير ..فأما أن يرتمى فى احضان

أى عابر للطريق أو أن ينظر حوله و يستخدم اقرب

الناس لمحيطه و يستخدمهم حب بديل بطريقة الخداع

والأنانيه ..لكى يشفى جروحه

أنا أتكلم عن هذه النوعية..

اما بطريقتك المتزنه و العقلانية اللتى أنا أفضلها

ممكن أن يستمر البحث سنوات و ممكن شهور لا أحد يدرى ولكن هذا لأصحاب القلوب القوية اللتى تتحمل الصدمات و لكن هناك قلوب ضعيفه ممكن أن تهلك اصحابها

شكراً على تعليقك

ّّ

قوس قزح يقول...

Calm
ّّ
لا تبكى عزيزتى ...

آسف إننى أبكيتك

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

أمال الصالحى
"

قد نلجأ له عندما تكون جروحنا أكبر من الالامنا

أعتقد أن نهايته سوف تكون مزعجة

وموجعة للقلب لكلا الطرفين

شكراً امال

قوس قزح يقول...

بنت أحمد

ّّ

أهلاً بك بعد غياب عشرون سنه

ههه

و اسف انى أبكيتك

لو ادرى ما كتبت هالمقال

بكاؤك كان يقطع القلب

:)
مساؤك عطر

مدونة الأمل يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخواني اخواتي الأعزاء . أردة أن أدعو اخواني الغاليين لزيارة مدونة الامل و اعطائي رأيكم فيها
تقبلو مني فائق الاحترام و التقدير

سلام

eng_semsem يقول...

اعتقد ان الحب البديل قد يكون قائد لعودة الانسان الى حياته وقد يرسخ ذلك في قلب من انكسر قلبه ويظل يتذكر دوما ويربط عودته للحياه بحبه الجديد مما سيجعله اكثر ارتباطا ولكن مهمة البديل صعبه لانه سيسعى لتحقيق انه الافضل انه الاجمل انه الاكثر حبا
تقبلي تحياتي

قوس قزح يقول...

ندونة الأمل
"

أهلاً بك

هذا أنت بيننا الان

تحياتى لك

قوس قزح يقول...

eng_semsem

"
أهلاً بك

كلامك جميل

ولكن الحب البديل قد لا يدرى إنه ضحية
أو وسيلة أستشفاء .. البعض ممكن يتقبلونها
بطيبة قلب و الاخر يتششكون

تحياتى لك

Mona يقول...

موضوع شيق ماشاءالله ومتشابك وله عدة وجهات نظر أعتقد أنها حالة المتلقى هى من ستحول الحب البديل الى حب حقيقى فليس هناك دواء أفضل من حب أخر لمداوة جرح وعلى الأنسان أن يتمسك بالأمل وبالرغبة فى المواصلة ونسيان الماضى
تحياتى لك وأشكرك على الزيارة وإن شاءالله لن تكون الأخيرة

قوس قزح يقول...

Mona
"
ممكن يتحول الحب البديل الى حب حقيقى جارف
لو كانت شخصية الحبيب البديل وحبة قوى وشعوره
صداق ..

شكراً لزيارتك

Want to say , You blog very nice :)

Have a nice night

Lady lulu يقول...

في سبيل التخلص من الحب القديم والعلاقة الفاشلة اؤيد اي وسيلة حتى لو كانت علاقة غير دائمة او لا مستقبل لها ...

قوس قزح يقول...

lady lulu

"
فعلاً .. لا مفر من ذلك ..كما قلت هى علاج ناجح وفورى

لكن المشكلة لو تطور حب من طرف واحد .. يكون الخلاص قاسى جداااا

صراحتك تعطى قوة للمقال

تحياتى لك

ذات ... يقول...

لا ما أنصح أبد بتكرار التجربه بحب بديل ..

الوضع ياعالم مختلف ..

فيه ظلم ..

انا ماانكر إني مريت بها التجربه ومازال صاحبها يعيش بداخلي رغم ظروف ابتعاده وفقدان الأمل نهائي بالأرتباط به .. الا أني مازلت أؤومن بتقديس المشاعر ولم أستطع أن أبني جسر واحد مع شخص أخر .. لأني بالمختصر أحتاج الى فتره من الوقت لتعافى .. وحينما نشعر بالتحسن والرغبه القويه للعيش بقناعه تامه بحياة جديده حينها ابدئوا با أنفسكم من الدخل وأعيدوا ترتيب أوراقها ثم إنطلقوا الى حياة جديده ..
حتى لا يتكرر الموقف للغير .. من ذاق التجربه بالطبع سيكره أن يذوق غيره الم مرارتها ... فقط من كان له قلب ...!

ريبال بيهس يقول...

صباح الخير قوس قزح

مقال أكثر من رائع يا قوس قزح وكل كلمة فيه تنم عن ثقافة عالية وفكر متفتح أسعدني التعرف عليه ...

الحب مشاعر أنسانية مقدسة ، مبهمة لنا كبشر ، لا نعرف كيف تصيبنا وأين تصيبنا ولكننا نعرف فقط أننا وقعنا في الحب عندما ينبض القلب بنبضات مختلفة يتردد صداها في كل أرجاء الجسد عندما نرى شخص معين أو نسمع صوته أو حتى أسمه ...

قد يكون الحب من طرف واحد وهو مؤلم بحق ولكن قد يكون الطرف الآخر غير منتبه له فبقليل من لفت الأنتباه تتحقق معادلة السعادة ، وقد يكون الطرف الآخر مشغول بحب ثاني فهنا الأمل في وصاله شبه مستحيل فعلينا التأقلم مع الواقع ...

فقد الحبيب سواء بموت أو أنتهاء الحب كلاهما موقف صعب ويرفض القلب تقبلها وتكون المشاعر في حالة هلاك وموت سريري لشدة وقع الحدث على النفس وعدم تقبل فكرة الفقد لتمر الثواني كأيام في حياتنا دون أن يكون بداخلنا أي تمسك بتلك الحياة لشدة اليأس ..
هنا تكون الوحدة خيار غير منطقي لأننا كلما أختلينا بأنفسنا سنتذكر وعندما نتذكر ستزيد مساحة الألم وكلما زادت مساحة الألم زاد اليأس وقل التشبث بالحياة لذلك فبرغم الوفاء والحب الذي في قلوبنا لابد أن نملئ ذلك الفراغ حتى لو بالكذب بعلاقة جديدة تنسينا الألم قليلاً والذي يتملكنا وخصوصاً في حالات الإنفصال أما في حالات الموت فأننا سنجد الحبيب بكامل وفائه لذلك الفقيد فلا نسمح لأحد غيره بدخول القلب حتى لو كانت النتيجة العيش وحيداً بقية العمر ..
لذلك الحب البديل غالباً ما يكون في حالات الإنفصال لأن دافع الوفاء هنا أخف وقد يكون بداخلنا شعور متنامي بالإنتقام وإظهار قوتنا وعدم تأثرنا بحادث الإنفصال فقط لإغاضة الحبيب وكل هذا من دواخل البشر ولا دخل للشخصية بها ولكن كأفراد للأسف سنفقد الثقة بالحب وسنرى النهايات كلها متشابه ..
كما أقول دوماً الهروب من حب لحب هو بالتأكيد هلاك للروح مهما كانت المبررات والحجج التي نسوقها لأنفسنا .

مقال رائع يا قوس قزح أشكرك عليه .

تحياتي

قوس قزح يقول...

ذات
"
طبعاً الوفاء شيء عظيم جداً ..والتريث فى حلة إنتهاء العلاقة شيء ممتاز ايضاً الى أن يتم إصلاح الذات من الداخل ولكن ... ))) !!!!!!
بالنسبة للذين يحبون بجنون ..ممكن أن يكون الوقت الضائع على حساب حياتهم و اجسادهم ..
يا ذات .. أنا أتكلم عن اصحاب القلوب المحطمة اللذين سوف يصابون بالجنون إن لم يجدوا الطبيب النفسى اللذى يداوى أنفسهم المكلومه ...
أنا لا أفضل الحب البديل لمجرد التسلية أو إغاضة الحبيب الأول .. أنا رأيت إنه علاج لا أنصح به .. لأن نتائجه غير محمودة .. أما إذا كان القلب المجروح لدية القوة فى إعادة بناء نفسه و الشفاء و التعافى من جديد ويقدر أن ينتظر فهذا افضل الف مرة ... :))))))


تحياتى لك

قوس قزح يقول...

ريباس بيهس
"
أهلاً بك فى مدونتى .. وسعيد بتعليقك

تعليقك أعجبنى جداً .. وتأكدت إنك تعرف ما كنت أعنى بالضبط ولكن ..!!!أنا لست متأكد من أن اللذين يفقدون الحبيب بسبب موته يقدرون على الإنزواء والوحدة مدى الحياة أم لا
لعل ذلك يمكن حدوثة ولكن أظن ذلك نادر الحدوث

شكراً كثيراً لك

مغربية يقول...

أعجبتني كلماتك

جميل أن تكون الجسر اللذى يعبر عليه الاخرين احزانهم و لكن مؤلم جداً أن تتعلق بهم
حين يرحلون فتكون أنت الحزن نفسه ..

قوس قزح يقول...

مغربية
"
أنا عبرت جسر الاحزان هذا بنفسى بيوم من الايام
والى الان أتأسف لهم لأنهم كانوا الجسر اللذى حملنى بعيدا عن أحزانى
وكنت يوماً الجسر اللذى عبر فوقه الاخرين أحزانهم ولكنهم لم يتأسفوا لى ولا مرة بل أبتعدوا صامتين

فى كلتا الحالتين مؤلم

تحياتى لك

Inspired يقول...

السلام عليكم ورحمة الله،
بدت وكأنها وصفات سحرية لذوي القلوب المحطمة

Inspired