2014/02/07

لمن أشكو ؟






أشتقت الى هنا .. أشتقت كثير
اشتقت ان اضع اصابعى على صفحة مدونتى والامسها
وأسألها ماذا جرى !! ومن تغير ..انا أم أنتِ ؟
أبحث فيها وفى جنباتها عن رائحة لقائي  مع أصدقائي العنكبوتيون
أصدقائي الذين نسجت معهم عالم خيالى جميل !!
احيان أمر هنا ولكن ليس فى عقلى شيء أكتبه .. لا شيء
انظر اليها صامتاً .. أقرأ ..

/

وأحياناً كثيره أبكى

/

6 comments:

الجودي يقول...

للأسف نفس الكلام كاتبته في مدونتي من ساعه ..

الوضع مزعج بس هذا حال الدنيا دوام الحال من المحال ..

حتى موجة تويتر إلي أخذتنا خفت ضيها ..

وأكيد في قادم ..

وإن شاء الله ما نتوه بكثرتهم ..

تحياتي لك قوس

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

أنا كذلك اشتقت لهذا العالم.
تحية صادقة لك

Rain Bow يقول...

شكرا لك يالجودي
الوضع اصبح مزعج فعلا ..
ولكن اشعر إننا لا زلنا مترابطون
والدليل على ذلك هو وجودك هنا اليوم ..
هذا ما سرنى وأسعدنى
تحياتى لكِ

Rain Bow يقول...

رشيد أبو حسام الدين .
أظنك يا رشيد الأكثر فينا ابداعاً وقتال
أنت فارس الكلمه .. وانا اتابعك من بعد

والحقيقه اننا كلنا تعبت خيولنا على ما يبدو ..

تحياتى وودى لك

أنثى ـآ فوق القانون يقول...

اشعر بحزن شديد
فالشتات الذي اشعر به
ظننته يخصني فقط
ولكني علمت ان لكم نصيب منه
وهذا احزنني كثيرا

لروحك باقات الجوري من هنا الى حيث تكون

انثى

أنثى ـآ فوق القانون يقول...

انا كذلك اشتقت كثيرا